القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث المقالات [LastPost]

نقاط ضعف الشخصية السيكوباتية وكيف تتعامل معها

نقاط ضعف الشخصية السيكوباتية وكيف تتعامل معها

الشخصية السيكوباتية ما هي وكيف تتعامل مع الشخص السيكوباتي ؟

الشخصية السيكوباتية 

الشخصية السيكوباتية بكل اختصار شخصية تتسم بأنها ذات اضطراب نفسي يجعل من المريض شخصا يعادي ويتعادى من المجتمع وهناك من يعتبر الشخصية السيكوباتية شخصية مريضة عقليا، فهي محبة لافتعال المشاكل مع الآخرين والتلاعب بالآخرين وانتهاك حقوقهم وحرمتهم ومخالفة القواعد المجتمعية السائدة.

فمن منا لم يصادف في حياته شخصا مزعجا يتعالى على الآخرين على الدوام ويزعجهم. تجده في غالب الأحيان شخصا طائشا لا تستطيع حتى التكلم معه وإنشاء علاقة معه بداعي التحفظ ودرءا لمشاكل أنت في غنى عنها. إنه شخص سيكوباتي بامتياز لا يقبل كلام الآخرين ولا نصحهم ولا يتجاوب مع أي أحد، حتى تخال أن المجتمع بأكمله معاد له وكاره له.

والشخص السيكوباتي لا يندم على أي شيئ حتى لو كان الخطأ خطأه ويتهرب من مسؤولياته ولا يتعلم من تجاربه ويرى الآخرين مصدرا للازعاج ويدعي أنه يعرف كل شيئ حتى لو كان رأسه فارغا كالسطل. كما أن الشخصية السيكوباتية شخصية غير لبقة بتاتا مع الآخرين تعاملهم كأنهم نكرة ولا تظهر لهم  ذرة اهتمام أو تعاطف.

واقع الأمر أن الشخص السيكوباتي ليس شخصا مريضا عقليا تمام المرض ولكن الأمر أقرب إلى اضطراب واعتلال يحدث في الحياة نتيجة لسبب من الأسباب، كالطفولة المأساوية أو اختلال عقلي ناتج عن صدمة ما، أو بسبب الإدمان، أو بسبب اضطراب سلوكي ناجم عن حدث حصل في الماضي أو نمط تربية غير سليم.

وقد يكون السبب في بعض الأحيان تعاطي أدوية غير ملائمة. اضطراب السيكوباتية ليس اضطرابا سهلا إذ يجب معالجته فور تشخيصه قبل تطور صفة السيكوباتية بالشخص ونموها وتحولها إلى اضطراب عقلي. حيث يمتلك الشخص السيكوباتي على الأقل في بعض الأحيان وعيا بما يفعله وقد يتجنب أحيانا بعض الأفعال التي تكون عواقبها وخيمة جدا. 

ولكن مع ذلك يبقى السيكوباتي شخصا متهورا مندفعا ينتهك القوانين والقواعد المجتمعية والسلوكية ولا يأبه بذلك وهذا ما يؤدي بالمجتمع لمعاداته. فلا أحد منا قادر على معاملته.

يمكن أن نضرب مثلا بالشخصية السيكوباتية ذلك الشخص الذي يتجاوز الناس في الطابور ولا يتقيد بدوره. وعندما يجادله الناس في احترام الصف يبدأ في الصراخ وافتعال المشاكل معهم كأنه لم يفعل شيئا يستحق الندم. ولا يشعر في داخله بأنه فعل شيئا خاطئا البتة.

قد لا يحضر الشخص السيكوباتي جنازة أحدهم أو يعزي أقربائه على الأقل حتى لو التقاهم، يبدو الأمر له عادي ولا يشعر بأي تعاطف معهم ولا يهتم بالتخفيف عنهم فالأمر بالنسبة له تافه. في المقابل إن حصلت له مشكلة ولم يساعده الآخرون يبدأ في الامتعاض وتلقين دروس للآخرين مع أنهم لم يفعلوا له شيئا. إنه شخص عديم المسؤولية بامتياز ويصعب بل يستحيل التعامل معه في غالب الأحيان. تعاني معه عائلته ولا يحبه الآخرون.

إن لم تكن تعرف شخصا كهذا فإنه بامكانك مشاهدة فيلم الجوكر لتفهم طبيعة الشخصية، إذ قام هيت ليدغر بتمثيل دور الجوكر باحتراف والجوكر هنا يمثل أقصى درجة يمكن أن يبلغها المرء من السيكوباتية التي قد تؤدي لنتائج لا تحمد عقباها. 

صفات الشخص السيكوباتي 

هناك عدة صفات للشخصية السيكوباتية نجملها في ما يلي

  • الشخصية السيكوباتية شخصية لا تتحمل المسؤولية أبدا.
  • التصرف بتهور شديد بلامبالاة بالعواقب لما يمكن أن يحصل.
  • مخالفة القواعد السلوكية والمجتمعية والافتخار بذلك.
  • لا يشعر الشخص السيكوباتي بالندم حتى لو كان الخطأ خطأه.
  • العدوانية والكذب في سبيل تحقيق المصالح.
  • استفزاز الآخرين وإيقاعهم في المشاكل واستمتاعهم بذلك.
  • الحق دائما حقهم والجميع مخطئون.
  • الاستعلاء واعتبار الآخرين نكرة.
  • ذكاء فائق وقدرة مرعبة على قراءة الآخرين ومع ذلك لا يهتم الشخص السيكوباتي بمشاعر الآخرين.
  • غياب سمة التعاطف وشمتهم للآخرين عند حدوث مشكل لهم.
  • الشخصية السيكوباتية بالتالي شخصية خبيثة يجب أخذ الحيطة منها فاضطراب السيكوباتية أشبه بما يكون باضطراب عقلي. 

أعراض الشخصية السيكوباتية 

  1. حب النفس
  2. جنون العظمة
  3. القلق والغضب الشديدان
  4. الانفعال على أبسط الأمور
  5. الاشمئزاز وكره الآخرين
  6. اللامبالاة
  7. غياب التعاطف والشفقة
  8. الأنانية 

الشخصية السيكوباتية في علم النفس 

في علم النفس، تصنف الشخصية السيكوباتية أو اضطراب الاعتلال النفسي على أنها اضطراب في شخصية الفرد حيث يتجرد من كل سمات الأخلاق الجيدة والتعاطف والأفعال الحسنة، وتكون تصرفاته أنانية وخبيثة بشكل يعادي القوانين التي يسير عليها المجتمع.

يقول الطبيب النفسي والعالم الأمريكي هيرفي كليكلي بأن اضطراب السيكوباتية هو قيام الفرد بسلوكات جريئة جدا تتجاهل القوانين والقواعد الطبيعية والمجتمعية، وأحيانا يمكن أن يتحول اضطراب الشخصية السيكوباتية ويتطور إلى أن يصبح اضطرابا اجراميا.

بشكل عام فإن الأطباء النفسيين والعلماء أجمعوا على أن اضطراب السيكوباتية أو الاعتلال النفسي المجتمعي عند كافة المضطربين يتميز بثلاث خصائص موحدة وهي :

الجرأة المفرطة 

 الشخص السيكوباتي يتميز بأن صفة الخوف فيه منخفضة جدا وربما تكون منعدمة تماما على عكس باقي الناس الآخرين. هذه الجرأة الزائدة تنعكس بشكل سلبي على باقي صفاته الأخرى وتجعل التوتر والتحفظ وقيم التسامح والتجاهل شبه منعدمة لديه، كما أت صفات الثقة في النفس والغرور تزداد به وتجعله يقدم على أفعال جريئة قد تكون خطيرة تخالف القواعد المجتمعية والسلوكية بلامبالاة أو قلق.

إزالة التثبيط 

 الشخصية السيكوباتية لا تعترف بالصواب والخطأ وتسيئ تقدير المخاطر وتندفع دونما تفكير وبتهور شديد. حيث لا يستطيع الضمير إيجاد دوافع تمنع مالكه من القيام بمثل تلك الأفعال المجنونة. فلا يرى بالتالي أي ضرر من القيام بفعل ما لأنه يعتقد في قرارة نفسه أنه صحيح دونما تفكير في عواقبه، بمعنى أنه يفتقر لقدرة التخطيط والتفكير على المدى البعيد.

النذالة 

 يفتقر الشخص السيكوباتي للتعاطف مع الآخرين ويكره العلاقات الإنسانية ولا يهتم بها أبدا، تتصف أساليبه بالقسوة ولكنه أحيانا يبدي اهتماما وتعاطفا مصطنعا من أجل تحقيق غاية ما. ويفضل الأساليب القذرة السهلة لتحقيق مصالحه وأهدافه حتى وإن تضرر الآخرون وهو لا يشعر بأي أسف على الآخرين. 

أسباب مرض السيكوباتية 

اضطراب الشخصية السيكوباتية لا يعني أن الشخص المصاب كان سيئا على الدوام، ولكن مرض السيكوباتية له عدة أسباب شائعة سنذكرها إجمال فيما يلي 

  • الطفولة العنيفة المتسمة بجو من الاحتقان والعنف الأسري فمشاهدة الطفل وتعرضه للعنف بشكل مستمر دائم قد يؤدي به إلى التأقلم والتخلي عن مشاعره بشكل تدريجي.
  • انفصال الوالدين أو تخليهما عنه.
  • تعاطي المخدرات.
  • التعرض لصدمة نفسية قوية جدا تجعل مشاعر الشخص مضطربة كفقدان شخص عزيز جدا. أو خسارة كل شيئ يعيش المرء من أجله
  • الوراثة فإن كان أحد الوالدين مريضا بالاضطراب فقد ينتقل ذلك للطفل.
  • اضطرابات سلوكية ناجمة عن عدة عوامل، كأسلوب تربية غير سليم أو تأثيرات مجتمعية كالتنمر الدائم على الطفل.
  • الشخص السيكوباتي عادة يكون ذكرا في العادة، فقلما تصاب الإناث بهذا الاضطراب. 

أنواع الشخصيات السيكوباتية 

السيكوباتية الأساسية 

هذا النوع من الأشخاص السيكوباتيين يمثلون أقصى درجة من السيكوباتية. إنهم بشكل قاطع عدوانيون وغير عاطفيين البتة. يستطيعون التلاعب بالآخرين وقرائتهم وفهمهم بسهولة شديدة، وبالرغم من ذلك لا يبالون إلا بأنفسهم وبمصالحهم حتى وإن اضطرهم الأمر لتحقيق الضرر للآخرين. إنهم لا يندمون ولا يخافون ويجرؤون على فعل أي شيئ ولا ينتابهم  تأنيب الضمير أبدا. قد يؤدي بهم تفاقم اضطرابهم إلى ارتكاب جرائم شنيعة بلامبالاة أو قلق. 

السيكوباتية الثانوية 

إن درجة عدائية وجرأة هذا النوع أقل من أولئك أصحاب النوع الأول، يحتفظ هذا النوع من السيكوباتيين على الأقل بشيئ من المشاعر حتى وإن بدوا غير مبالين وعدائيين وقلقين على الدوام. واقع الأمر أنهم بالفعل لا يبالون بالآخرين ومع ذلك هم قادرون على عكس النوع الأول من الانسجام قليلا مع الآخرين في العمل، أو المدرسة.. كما أن مشاعرهم قد تلين أحيانا بحسب الظروف. وربما تكون لهم فرص في العلاج والتغير. 

السيكوباتية الجذابة 

إن الشخصية السيكوباتية الجذابة هي شخصية مختلفة عن السيكوباتيين المنفعلين العدوانيين. إذ يستطيع هذا النوع التأقلم مع الناس والسيطرة على انفعالاته وإخفاء نواياه، والعمل على تحقيق مصالحه من خلف الظلال بلا ضجة. إنه معاد للمجتمع ولا يكن مشاعر للآخرين ولا يبالي بهم ولكنه قادر على الكذب والتلاعب بالناس ولا تكتشف حقيقته إلا بعد انتهاء مصلحتك منه.

السيكوباتية الأنانية

الشخص السيكوباتي الأناني يتصف بكونه أنانيا تماما ويحمل مسؤولياته دائما للآخرين ودائما يكون الضحية. إنه أناني جدا ونرجسي ويدعي دائما أنه على صواب والجميع على خطأ. ويكره كل من يعارضه. 

السيكوباتية الاندفاعية 

يميل السيكوباتيون المندفعون إلى التسرع بشدة والاندفاع نحو الأخطار وتعريض الآخرين للخطر بلامبالاة، قراراتهم متسرعة يأخذونها بلا تفكير. يتصفون بالغرور والتهور

نقاط ضعف الشخصية السيكوباتية 

هل تشعر الآن أن السيكوباتي شخض سيئ ؟ واقع الأمر أن السيكوباتية لا تنشئ عن فراغ ولكنها نتاج لعدة عوامل.

 السيكوباتي يبقى إنسانا بكل حال من الأحوال وهذه نقاط ضعفه 

  1. لا يتعلم من أخطائه الماضية وهذا ما يؤدي به للفشل بشكل مستمر
  2. يرغب الشخص السيكوباتي في الحب أحيانا، ولكن يكرهه الجميع وينبذه وهذا ما يفاقم اضطرابه
  3. الشخصية السيكوباتية نتاج صدمات ومعاناة متواصلة، حياته بائسة لم يقررها، لا تلوموه على شيئ لم يقرره. تفهموه
  4. العزلة وكره الآخرين له يفاقم من اضطرابه، قد يؤدي هذا به  إلى الانعزال بشكل كامل
  5. إن وجد من يفهمه قد تلين طباعه ولكن سوء الفهم قد يؤدي إلى العزلة 

كيفية التعامل مع الشخصية السيكوباتية 

  • لا تكترث له إن حاول نشر إشاعات عنك ودع نجاحك يتكلم عنك ولا داعي للكلام كثيرا
  • افعل ما تراه صائبا وصحيحا ولا تكترث لرأيه لأنه سيحاول حتما الإيقاع بك
  • إن رأيت شخصا منافقا يتكلم معك في الآخرين بسوء شديد أثناء غيابهم ويجاملهم في حضورهم فغالبا هو شخص سيكوباتي. حاول تجنبه فهو مستعد لإيذائك في أي وقت
  • لا تمنح صاحب الشخصية السيكوباتية الفرصة ليهدم ثقتك بنفسك 

الشخصية السيكوباتية في الحب 

لا يكن الشخص السيكوباتي مشاعر الحب والمودة عادة للآخرين وغالبا ما يفشل في الحب والزواج. وحتى إن تزوج فالأمر ينتهي بشكل مأساوي إذ سرعان ما يكتشف الطرف الآخر اضطرابه وتتهدم المشاعر وتبدأ العلاقة الزوجية في الفتور، وأن حبه ما هو إلا كذبة ووهم لغرض ومصلحة ما. السيكوباتيون في العادة أشخاص مصلحجيون ووصوليون، من الصعب بل ربما من المستحيل أن يقع السيكوباتي في الحب وغالبا ما يفشل في تكوين أسرة. 

كيفية علاج السيكوباتي 

يمكن علاج صاحب الشخصية السيكوباتية بطريقتين مختلفتين

العلاج الدوائي 

 عن طريق أخذ بعض الأدوية والمهدئات بوصفة طبية يأخذها من عند الطبيب

العلاج النفسي 

 يمكن معالجة المريض المصاب بهذا الاضطراب عن طريق حضور جلسات مع طبيب نفسي متمكن.

المجتمع 

إن تمكن أفراد عائلة المصاب بالاضطراب من فهمه ربما يتمكنون من تغييره وعلاجه عن طريق منحه الحب والاهتمام، والطاقة الإيجابية

تعليقات